الطماطم وأهم فوائدها وأضرارها

تعد الطماطم أو البندورة من النباتات التي تنتمي إلى فصيلة الباذنجيات وتنمو في المناطق الحارة والمعتدلة ومع ذلك تنتشر في المناطق الإستوائيه بكثره وتفتقر الدول الباردة تواجدها وتتواجد في المناطق المعتدله بشكل قليل مقارنة بالدول الإستوائية وتتميز بلونها الأحمر القاتم عن نضجها وملمسها الناعم.

الطماطم وأهم فوائدها وأضرارهاإقرأ أيضاً اسماء النباتات

فوائد الطماطم.

تتميز الطماطم بفوائدها الكبيرة المتعددة وسنتعرف على أهمها هنا :-

علاج ضغط الدم.

  • أثبتت الدراسات بأن تناول الطماطم وشربها كعصير فهذا يعالج إرتفاع ضغط الدم.
  • ويعود ذلك إلى انها مليئة بالفيتامينات والعناصر الغذائية وخاصة البوتاسيوم الذي يقوم بعلاج إرتفاع الضغط.

التقليل من الإصابة بضعف النظر.

  • حيث تحتوي على مواد الليكوبين واللوتين الذان يقومان بتقوية قرنية العين والحفاظ على العدسة.

الربو.

  • تمتاز المواد المؤكسدة الموجودة بالطماطم بتخفيف الإنتفاخات التي تحدث بالرئه.
  • وبالتالي تقوم بعلاج أي إلتهاب رئوي وتنقية الرئه من آثار التدخين حيث القطران والنيكوتين.
  • ومع ذلك تقلل من خطر الإصابة بالربو وتقلل من أعراضه لدي المصابين.

نزلات البرد.

  • يقوم فيتامين ج العنصر الأساسي بها بتقوية جهاز المناعة.
  • وبالتالي يبدأ التعافي من أعراض الإنفلوانزا بشكل أسرع.

اضطرابات الهضم.

  • بالرغم من أن قشرة الطماطم الخارجية لا يمكن هضمها مهما كان بالمعدة.
  • ولكن تناول الطماطم يساعد في تعزيز عملية الهضم وتنشيط الخلايا النافعة بالمعدة.

أمراض القلب.

  • حيث تساعد في تنشيط وتقوية عضلات القلب وسهولة إنتقال الدم بين البطينين.
  • ومع ذلك تمنع التجلطات الدموية وتضبط مستوى الكوليسترول وخفض الدهون التي تضر بالقلب.

تقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان.

  • حيث أثبتت الدراسات حديثاً بأن تناول الطماطم يقي من أنواع سرطان عديدة.
  • وأهمهم سرطان المعدة خاصة والبنكرياس والبروستاتا والرحم والرئه.

العناية بالبشرة.

  • تقلل من الحروق الناتجة من أشعة الشمس وإعادة البشرة ناضرة كما كانت.
  • تزيد من نضارة البشرة وتغذيتها بالعناصر المطلوبة ولكن كل هذا عند تناولها لا لوضعها على الجلد.

إقرأ أيضاً الشجر المنزلى

القوة الجنسية لدي الرجال.

  • تزيد من الحيوانات المنوية لدي الرجال حيث تنشط غدد البروستاتا وتحسين وظائف الخصيتين.

أضرار الطماطم.

يؤدي الإفراط في تناولها إلى:-

  • عسر الهضم لأن قشرتها في الأساس لا تهضم.
  • زيادة الأملاح بالجسم وضعف وظائف الكليتين.
  • تقلصات شديدة بالقاولون.
  • الإصابة ببعض أمراض البروستاتا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *